حلب تحت الحصار والنظام يدعو المعارضة لإلقاء السلاح

الآن – القدس أعلن الجيش السوري قطع طرق الإمداد للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب، ودعا مسلحي المعارضة إلى تسليم أسلحتهم وتخييرهم بين البقاء بعد ذلك في المدينة أو مغادرتها.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن الجيش الحكومي قوله إنه قطع كل طرق الإمداد إلى منطقة شرق حلب الخاضعة لسيطرة مسلحي المعارضة.

وجاء في بيان صادر عن القيادة العامة ونقلته الوكالة “حرصا على حقن الدماء نمنح كل من يحمل السلاح في أحياء حلب الشرقية فرصة حقيقية لتسوية وضعه من خلال تسليم سلاحه والبقاء في حلب لمن يرغب أو تسليم سلاحه ومغادرة المدينة”.

وقالت الوكالة نقلاً عن الجيش السوري أنه سيتم توفير ممر آمن للمدنيين الراغبين في مغادرة المناطق الخاضعة للسيطرة المعارضين بالمدينة.

وكانت قوات النظام مدعومة بمليشيات أجنبية قد أحكمت الحصار على أحياء حلب الشرقية بعد أن تمكنت من التقدم والسيطرة على عدة نقاط متقدمة في بلدة الليرمون بينها منطقة الكراجات، وسيطرت على طريق الكاستيلو بشكل كامل، إثر هجوم واسع شنته من جهة مزارع الملاح الجنوبية.

ويُعد طريق الكاستيلو المنفذ الوحيد لأحياء مدينة حلب الشرقية (الخاضعة لسيطرة المعارضة) مع ريف المدينة، ليطبق الحصار بشكل كامل على الأحياء التي يقطنها أكثر من ثلاثمئة ألف نسمة.

من جانب آخر، قال ناشطون إن سبعة قتلى سقطوا في قصف من طائرات النظام استهدف حي الصاخور بحلب، وتحدثوا عن سقوط ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى بغارات مماثلة استهدفت حييْ السكري وبستان القصر.

المصدر: وكالات

هل اعجبك الموضوع ؟ اشترك في الخلاصات لدينا .!

Translate »